تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يبدو أحياناً أن قواعد الأعمال التقليدية يتم تحديثها عن طريق التوجهات الكبرى الحالية للمنصات متعددة الجوانب، والبيانات الضخمة، والتعلم الآلي، والذكاء الاصطناعي، والتعهيد الجماعي، وإنترنت الأشياء (IoT)، وأكثر من ذلك. حيث غيَّرت هذه التوجهات عالم الأعمال بدرجة هائلة بسبب دليل الاستراتيجية الجديد. لكنها بالتأكيد لم تتسبب في إلغاء مبادئ الاستراتيجية الخالدة.
ومع ذلك، فبالنسبة إلى العديد من رواد الأعمال، وخاصة أولئك الذين ينغمسون في التكنولوجيا ويكرّسون أنفسهم للمنتج، غالباً ما تبدو الاستراتيجية أمراً ثانوياً. عليك بتجربة منتج رائع ثم صناعته، ووفقاً للافتراض يلي ذلك توسعة نطاقه، ثم اكتشاف نموذج العمل بمجرد النجاح. إنه لأمر صحيح أن لا شيء يتغلب على وجود منتج مقنع يطلبه العملاء بقوة. ومع ذلك، في حين أن المنتجات المميزة و"إدارة شؤون المتاجر" بطريقة جيدة هما بلا شك عملان رائعان، فإنهما ليسا بديلَين عن الاستراتيجية الواضحة.
دليل الاستراتيجية
ربما يواجه رواد الأعمال ومؤسسو الأعمال التجارية الأذكياء أي عدد من مجموعات الأدوات والأطر – من المهمات التي يتعين عليهم تنفيذها إلى مخططات نماذج الأعمال إلى
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022