facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
كيف يمكن للولايات المتحدة التحكم على نحو أفضل بتكاليف الرعاية الصحية وجودتها مع تحقيق التغطية الشاملة؟ لا يتمثل الخيار الأقوى ببرنامج "ميديكير للجميع" (Medicare for All) الذي يلغي التأمين الخاص، بل في الخيار العام الذي من شأنه السماح للناس الاختيار بين برنامجي ميديكير والتأمين الخاص. ولكن لن ينجح الخيار العام في التحكم بالتكاليف وتحقيق التغطية الشاملة إلا إذا تم تطبيقه من دون الحيل التمويلية التي تميز برنامج ميديكير.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وفي هذه المقالة، نقوم بتعريف المبادئ التي تجعل الخيار العام منافساً شرعياً وقوياً لشركات التأمين الخاص، وتحديد الطريقة التي توسع بها هذه المنافسة إمكانية الوصول وتحسين التكاليف والجودة. ولكن أولاً، سنوضح الأهمية الكبيرة التي تتمتع بها التغطية الشاملة.
التغطية الشاملة للرعاية الصحية: سياسات الحياة والموت
تعتبر التغطية الشاملة للرعاية الصحية أمراً مركزياً للصحة الجسدية والمالية والسياسية لأي دولة. ولا يتضح ذلك في أي مكان في العالم كما في الولايات المتحدة، فهي أغنى دولة في العالم ولا تزال تضم 28.3 مليون نسمة غير مؤمنين صحياً. وقد مات الأميركيون حرفياً وأفلسوا وأصيبوا بإعاقات حقيقية، واحتجزوا في وظائف لا مستقبل لها لأنها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!