facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لقد حدث ما تمنيته أخيراً، حصلت على الموافقة اللازمة لإطلاق شبكة للأمهات والآباء العاملين في مؤسستك (تحتاج لهذه الشبكة كثيراً!). وقد فجّرتَ المفاجأة في إعلان أرسلته وجمعت ميزانية صغيرة لذلك. وجذب حفل الإطلاق حشداً من الأمهات والآباء المتلهفين للحصول على المشورة، ممن يملأهم الفضول بشأن هذه المجموعة والإمكانات الجديدة. فعلت كل ما بوسعك لإطلاق هذه الشبكة وتشغيلها، لكن مع تلاشي الطاقة والإثارة اللتين أشعلتهما الفعالية الأولى، تُحدّث نفسك متسائلاً: ماذا بعد؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

إنك لستَ وحدك، فإذا قُدت جهوداً لإنشاء مجموعة للأمهات والآباء العاملين، فمعنى ذلك أن أمرين حتميين قد تحققا بالفعل:
1) العمل الذي تقوم به مهم وضروري ومُرحب به.
2) لا يوجد قالب مُعد سلفاً لما تقوم به. فلا توجد قواعد ولا ممارسات أفضل ولا منهج واضح للنجاح.
بصفتي مستشاراً متفرغاً لمشكلات الأمهات والآباء العاملين، رأيت هذه الأحداث الديناميكية مراراً وتكراراً. ذلك أن الجميع يتحمسون لمجموعات الأمهات والآباء العاملين في الشركات في بداية تشكّلها، لكن من الصعب أن تراها مستمرة في العمل على المدى الأطول، كما أنه من الصعب أن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!