تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لقد حدث ما تمنيته أخيراً، حصلت على الموافقة اللازمة لإطلاق شبكة للأمهات والآباء العاملين في مؤسستك (تحتاج لهذه الشبكة كثيراً!). وقد فجّرتَ المفاجأة في إعلان أرسلته وجمعت ميزانية صغيرة لذلك. وجذب حفل الإطلاق حشداً من الأمهات والآباء المتلهفين للحصول على المشورة، ممن يملأهم الفضول بشأن هذه المجموعة والإمكانات الجديدة. فعلت كل ما بوسعك لإطلاق هذه الشبكة وتشغيلها، لكن مع تلاشي الطاقة والإثارة اللتين أشعلتهما الفعالية الأولى، تُحدّث نفسك متسائلاً: ماذا بعد؟
إنك لستَ وحدك، فإذا قُدت جهوداً لإنشاء مجموعة للأمهات والآباء العاملين، فمعنى ذلك أن أمرين حتميين قد تحققا بالفعل:
1) العمل الذي تقوم به مهم وضروري ومُرحب به.
2) لا يوجد قالب مُعد سلفاً لما تقوم به. فلا توجد قواعد ولا ممارسات أفضل ولا منهج واضح للنجاح.
بصفتي مستشاراً متفرغاً لمشكلات الأمهات والآباء العاملين، رأيت هذه الأحداث الديناميكية مراراً وتكراراً. ذلك أن الجميع يتحمسون لمجموعات الأمهات والآباء العاملين في الشركات في بداية تشكّلها، لكن من الصعب أن تراها مستمرة في العمل على المدى الأطول، كما أنه من الصعب أن تحظى أنشطتها بموافقة الجميع فيما يتعلق بالقيمة التي ينبغي أن تقدمها لأعضائها، وكيف ينبغي لقادتها توجيهها والمساهمة في جهودها، وأنواع الفعاليات والخدمات التي يجب عليها تقديمها. نتيجة لذلك، فإن زخم الشبكة ومصداقيتها يمكن أن يتلاشيا بسرعة. كما أخبرني مؤخراً أحد عملائي؛ وهو نائب رئيس لإحدى شركات التكنولوجيا:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022