facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
منذ ثمانينيات القرن الماضي، بدأت الشركات في الولايات المتحدة تتبنى بصورة متزايدة سياسات التنوع بغرض تحسين مستوى تمثيل المرأة والأقليات العِرْقية في أماكن العمل. واليوم، قد أسست نسبة تربو على 95% من الشركات التي يعمل بها ما لا يقل عن 1,000 موظف، برامج تهدف إلى زيادة مستوى التنوع وتعزيز الشمول ضمن مستوياتها الإدارية.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولكن على الرغم من ذلك، فإننا نجهل الكثير عن انطباعات الناس عن هذه البرامج، بل ونجهل أكثر عن سبب تكوينهم لهذه الانطباعات. هذه فجوة معرفية كبيرة. فالأبحاث تشير إلى أن برامج التنوع تكون أكثر فاعلية عندما تظفر بدعم العاملين، وعندما تُنفذ بطريقة صحيحة فإنها تتيح فرصاً عظيمة لتحسين مستوى المساواة في أماكن العمل، وتعزيز أداء الشركة في نهاية المطاف. ومع ذلك، فإذا نُفِذت هذه البرامج بطريقة خاطئة، فقد تحفز خلق مقاومة ضدها، بل وفي حقيقة الأمر قد تخلق مناخاً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!