تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: هناك العديد من الأساليب لإعداد الموظفين الجدد، بدءاً من برامج الإرشاد والتدريب الرسمية إلى الأنشطة الاجتماعية وفعاليات التعارف وبناء الشبكات الاجتماعية. ولكن، ما الدور الذي يجب أن يلعبه بناء العلاقات ضمن مجموعة من الموظفين الجدد في هذه العملية الأساسية؟ وجدت المؤلفتان في بحثهما الحديث أن التركيز على مساعدة الموظفين الجدد في التواصل بعضهم مع بعض قد يساعدهم على التأقلم بشكل أسرع مع بيئة العمل الجديدة، والمساهمة في العمل بشكل أسرع، والاستمرار مع الشركة لوقت أطول -لكنه عند المبالغة فيه قد يتسبب أيضاً في الحدّ من قدرتهم على النمو والتقدم. وفي ضوء تأثير غولديلوكس (تأثير الاعتدال)، تقدم المؤلفتان ثلاثة اقتراحات إلى المدراء وقادة الموارد البشرية: قم بتيسير روابط هادفة بين الموظفين الجدد، وشجع الموظفين الجدد على الموازنة بين التعارف وتعلم مهامهم في العمل، وتتبّع مقاييس إعداد الموظفين الجدد الأساسية لضمان تحديد ومعالجة أوجه النقص في بناء العلاقات لدى الموظفين الجدد أو في تطوير مهاراتهم الأساسية.
 
إن البدء بوظيفة جديدة قد يكون أمراً محمساً -إلا أنه لا يخلو من التحديات. بدءاً من التعرف على أعراف مكان العمل الجديد إلى اكتشاف كيفية استخدام الأدوات والعمليات الجديدة، هناك الكثير لتتعلمه في الأيام والأسابيع والأشهر القليلة الأولى. فما هي الطريقة الأفضل لمساعدة الموظف الجديد على التأقلم؟
في حين أن بعض المؤسسات تركز على برامج الإرشاد والتدريب ذات الطابع الرسمي، يولي بعضها الآخر الأولوية لبناء العلاقات بين الموظفين الجدد مع أفراد المجموعة الآخرين. ويمكن أن يساعد النهج الأخير الموظفين الجدد على 

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022