تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تسعى الشركات اليوم لإيجاد سبل مختلفة لتلبية احتياجات الآباء العاملين، إذ يقدمون لهم إجازات أسرية، وجداول عمل مرنة وخيارات متعددة لرعاية الأطفال بتكاليف في متناول الجميع. إلا أنه يبقى الآباء محجمين عن الاستفادة الكاملة من هذه المزايا، على الرغم من قولهم أنهم يرغبون في أن يتشاركوا في مسؤولية رعاية الأطفال مع زوجاتهم، من تبديل الحفاظات لأطفالهم، إلى تحضير وجبات طعامهم، وكل ما يستلزم الأمر من مهام أخرى. في بحثنا حول سياسات الإجازة الأسرية المتبعة وثقافة التربية في اسكتلندا، قيل لنا كثيراً أنّ الآباء يشعرون بالقلق وحتى بالإحراج من الحصول على الإجازات المقدمة وامتيازات جداول العمل المرنة.
ووفقاً لنتائج بحثنا؛ فإنّ حوالي 78% من الآباء في اسكتلندا يحصلون على بعض الإجازات بعد ولادة أطفالهم، ولكن 18% فقط يحصلون على أكثر من أسبوعين. وهذا يعني أنّ 22% منهم لا يحصلون على مثل هذه الإجازات على الإطلاق. كما أنّ الآباء أصحاب الدخل المنخفض أقل احتمالاً لأن يتمتعوا بمزايا هذه الإجازات، خوفاً من أن يؤثر الدخل المنخفض أو حتى انقطاعه على الاستقرار المالي لأسرهم. ووجدنا أنّ 43% فقط من هذه الشريحة منخفضة الدخل يحصلون على إجازة بعد ولادة أطفالهم.
قد يعتقد مدراء الشركات أنّ هذا هو السيناريو الأفضل: فإنهم بذلك يجنون المنافع الاجتماعية لتقديمهم (في بعض الأحيان) مزايا سخية للآباء العاملين، ولكنهم يتجنبون في الوقت نفسه تكلفة الإجازة غير المخطط لها. إلا أنّ واقع

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!