فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إد كاتمول هو الشريك المؤسس لشركة "بيكسار" لاستديوهات الرسوم المتحركة ورئيسها لفترة طويلة من الزمن. عانت "بيكسار" لمدة 10 سنوات منذ تأسيسها عام 1986 وحتى نجاح فيلمها الطويل الأول "قصة دمية" (Toy Story) عام 1995. ومع حيازة شركة "والت ديزني" على شركة "بيكسار" عام 2006، تولى كاتمول رئاسة شركتي "ديزني" للرسوم المتحركة و"بيكسار".
وفي كتابه الجديد "الإبداع في عمل الشركات" (Creativity, Inc)، يتحدث كاتمول بإسهاب حول أفكاره الخاصة بإدارة شركة إبداعية. وفيما يلي نص مقابلة أجرتها معه "هارفارد بزنس ريفيو".
سؤال: تعتبر "والت ديزني" شركة كبيرة وفيها تداخل في النشاطات ضمن مجالات مختلفة. فعلى سبيل المثال، من الواضح أن شركة "بيكسار" تنتج الرسوم المتحركة بواسطة الكمبيوتر مثل شركة "آي إل إم" (ILM). فهل يخلق ذلك ضغوطاً لتبني التكنولوجيا ذاتها أو العمليات ذاتها؟
عقدنا منذ فترة مؤتمراً ضم 250 شخصاً تقنياً من مختلف الأقسام في شركة "ديزني". وقد حضرت شركات "بيكسار"، و"والت ديزني للرسوم المتحركة"، و"والت ديزني للحدائق الضخمة"، وشركة "آي إل إم"، وشركة "ديزني" للألعاب، وقناة "إي إس بي إن" (ESPN).
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!