تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: على الرغم من أن معظم الموظفين في المناصب العليا في المؤسسات هم رجال، تبين الدراسات أن النساء هنّ من يمتلكن ما يلزم للقيادة بكفاءة. لذا، بدلاً من تقديم نصائح للمديرات بالتصرف كالرجال في سبيل التقدم، سيكون من الأفضل للمجتمع أن يسعى القادة الرجال إلى الاقتداء بالنساء، ولديهم سبعة دروس مهمة يمكنهم تعلمها منهنّ. لا تتبنّ سمات من دون امتلاك الكفاءة اللازمة لدعمها، واعرف حدودك، وحفّز الآخرين باتباع أساليب القيادة التحويلية، واحرص على وضع موظفيك أولاً وليس نفسك، ولا تأمر بل تعاطف، وركّز على تقدّم الآخرين، وكن متواضعاً.
 
على الرغم من الاهتمام العام الكبير بضمان وصول عدد أكبر من النساء إلى القيادة، وبالتالي رفع تمثيلهنّ في صفوف الإدارة العليا، فكثير جداً من الحلول المقترحة يعتمد على المفهوم الخاطئ الذي يقول إن على النساء الاقتداء بالرجال. إذ يقول التفكير السائد ما يلي: "إذا كان الرجال يشغلون معظم المناصب العليا فلا بد أنهم يجيدون شيئاً ما، إذن لم لا تتصرف النساء مثلهم؟". في هذا المقال سنستعرض مجموعة دروس في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022