facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أصبحت المنصات تمثل أحد أهم نماذج الأعمال في القرن الحادي والعشرين. في كتابنا المنشور حديثاً، نقسم المنصات إلى نوعين: منصات ابتكار، تسمح لشركات الأطراف الثالثة بإضافة منتجات وخدمات تكميلية إلى تكنولوجيا أو منتج أساسي. وتتضمن الأمثلة البارزة عليها نظام تشغيل "أندرويد" من شركة "جوجل" (Google)، ونظام "آي أو إس" (iOS) لهواتف آيفون من شركة "آبل" (Apple)، إلى جانب خدمات "أمازون ويب". النوع الآخر هو، منصات معاملات، وتسمح بتبادل المعلومات أو السلع أو الخدمات. وتشمل الأمثلة عليها "سوق أمازون" (Amazon Marketplace)، أو شركة "إير بي إن بي" (Airbnb)، أو شركة "أوبر" (Uber).أقوى عرض للاشتراك خلال العام بمناسبة اليوم الوطني السعودي: اشتراك سنوي بقيمة 169 ريال/درهم ينتهي العرض 24 سبتمبر.
وتتمحور خمس من الشركات الست الأعلى قيمة في العالم حول هذين النوعين من المنصات. وفي تحليلنا لبيانات تعود إلى 20 عاماً، حددنا أيضاً 43 شركة منصات مطروحة للتداول العام، في قائمة فوربس غلوبال 2000. وقد حققت هذه المنصات المعدل نفسه من الإيرادات السنوية (حوالي 4.5 مليار دولار) الذي تحققه نظيراتها من غير المنصات، ولكنها استخدمت نصف عدد الموظفين.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!