تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage


يريد معظم المدراء الذين أعرفهم من موظفيهم أن يكونوا فضوليّين وتجريبيّين ليصبحوا أصحاب مبادرة من أجل تقديم منتجات وحلول جديدة للشركة. ولكن، كما تبين، أنهم يريدون أيضاً تشجيع الفريق للمخاطرة، وأن يديروا ويراقبوا بدقة كل النتائج من خلال عمليات آمنة ومتوقعة النتائج. وبالنتيجة ينتهي الأمر بالمدراء بكبت كل تجربة يريدون تشجيع الموظفين عليها. عندما تم إطلاق موقع آب وورثي (Upworthy)، تم توبيخنا لأننا لم نعتمد ممارسات متوافقة مع معايير المجال الصناعي. ولكن بعد عامين من إطلاق الموقع وبعد 50 مليون قارئ شهرياً، أصبحت الطلبات تنهال لتقديم محاضرات وورشات عمل تتحدث عن "أفضل ممارساتنا" (أتت بعض هذه الطلبات من منتقدين سابقين لنا). والمثير للسخرية، أننا لم نكن نملك قائمة لـ"أفضل ممارساتنا"، ولكننا مارسنا التشجيع على التجارب عبر اختبار كل جزء من المحتوى. وفي الواقع، بعد نمو الموقع أصبحت لا أثق بفكرة "أفضل الممارسات"، وأصبح من عادتي أن أقول: "أفضل الممارسات تكون للهواة فقط".
تشجيع الفريق للمخاطرة والابتكار


في تجربتي الشخصية، تُعد الطريقة الوحيدة لجعل الفريق أكثر ابتكاراً هي الانتقال من عقلية "أفضل الممارسات" الثابتة إلى عقلية "المختبر" الديناميكية، وبجعل كل عضو من أعضاء الفريق هو المسؤول عن النتائج وليس المدير فقط.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!