facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تجتاح الثورة التكنولوجية الرقمية جميع قطاعات ومجالات الحياة، ولا يشكل قطاع الأعمال استثناء من ذلك. ومن بين التبعات الأساسية لتلك الثورة على مسيرة الموظفين المهنية التغيير الحاصل في الطلب على المهارات البشرية. فقد أظهر بحث أجرته شركة "لينكد إن" على سبيل المثال أنّ نصف المهارات المطلوبة التي تتصدر لائحة ما تحتاجه الشركات اليوم لم تكن موجودة على تلك اللائحة قبل ثلاث سنوات من الآن. فكيف يمكن بناء ثقافة التعلم؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

كيفية بناء ثقافة التعلم
ومن أكثر المهارات المطلوبة، الفضول الفكري والقدرة على التعلم، أي توفر الرغبة والمقدرة على التطور السريع وتكييف المهارات لتلائم متطلبات البقاء في الوظيفة. وهكذا بات ما تعرفه أقل قيمة مما يمكن أن تتعلمه، وأصبحت معرفة الإجابات عن الأسئلة أقل أهمية من امتلاك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!