تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
نحن نعيش في عصر التسارع، حيث يمكن للمرء أن يطلب ما يحلو له من أنماط البضائع المختلفة عبر شبكة الإنترنت لتصل إليه خلال ساعات معدودة، حيث المهام والمواعيد تتوالى بسرعة البرق. حتى ممارسة التمارين الرياضية والتأمل متاحة الآن عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة ولا تتطلب سوى بضع دقائق لإنجازها. ومن شأن هذا المعدل المتنامي باستمرار للتطور التكنولوجي والتغيير الاجتماعي أن يزيد من سرعة إيقاع العمل والحياة على حد سواء، وهو ما يجعل معظمنا يشعر بالافتقار الدائم للوقت.
ولكن كيف يتعامل الناس مع هذه المشكلة؟ إنهم يلجؤون بشكل متزايد إلى البحث عن الفرص والإمكانيات التي تسمح لهم بتخفيض إيقاع حياتهم. لاحظ الانتشار المتنامي لرياضة اليوغا ومراكز الاستجمام والعزلة (وهي من أسرع القطاعات نمواً في مجال السياحة)، إلى جانب حركة "الوجبة البطيئة" ونهج "إزالة السموم الرقمية"، أي قضاء بعض الوقت بعيداً عن الأجهزة التكنولوجية. وقد أطلق المدير السابق لقناة "بي بي سي نيوز" مؤخراً مشروع "تورتيس ميديا" (

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022