تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: ليس بالإمكان توقع طبيعة الجائحة التي سنشهدها المرة القادمة، ولذلك يجب على الولايات المتحدة ودول العالم تطوير قدرات تمنحها المرونة اللازمة للاستجابة لأي جائحة قادمة مهما كانت شراستها. ولكي تستعد الولايات المتحدة والدول لذلك يجب أن تتوفر لديها  5 قدرات محددة لبناء خطط المواجهة وهي التصنيع القابل للتكييف، القوى العاملة التي لديها قدرة على التوسع في مجال الرعاية الصحية، والابتكار اللامركزي، والقوانين المرنة، واتباع أساليب أفضل للتواصل والتنسيق.
 
ثمة من يدعو الولايات المتحدة ودول العالم بالفعل للبدء بأخذ خطوات للاستعداد على نحو أفضل لمواجهة الجائحة التالية عن طريق تطوير خطط مواجهة مفصلة بدقة سواء على المستوى المحلي أو على مستوى الولايات أو المستوى الفيدرالي. ولكن لدي وجهة نظر أخرى بناء على خبرتي في مساعدة شركة "سي آي سي هيلث" على سرعة توسيع نطاق عملها في إجراء اختبارات الإصابة بكوفيد في عدد من الولايات الأميركية ومواقعها المخصصة للتطعيم الجماعي في ولاية ماساتشوستس الأميركية، إضافة إلى عملي في وضع الاستراتيجيات والتخطيط للشركات الكبيرة على مدى عقدين تقريباً. في حين تبرز أهمية خطط المواجهة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022