تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
شارك مارك زوكربيرغ مؤخراً خطة للعمل عن بعد طويلة الأجل في المستقبل على منصة "فيسبوك". ووعد أنه بحلول عام 2030 سيعمل حوالي نصف الموظفين في شركة "فيسبوك" البالغ عددهم 50,000 موظف من المنزل.
وأضاف في مقابلة لاحقة: "سنكون الشركة السبّاقة التي تتّبع نهج العمل عن بُعد مقارنة بالشركات الأخرى المماثلة لنا في الحجم".
وقبل أيام قليلة، أعلن جاك دورسي أنه سيجري السماح لموظفي شركتي "تويتر" و"سكوير" (Square) بالعمل "من أي مكان يشعرون فيه أنهم أكثر إبداعاً وإنتاجية… حتى عندما تبدأ الشركات إعادة فتح مكاتبها".
وبعد قضاء الشركات التكنولوجية الرائدة العقدين الماضيين في تأسيس أماكن عمل مليئة بوسائل الراحة التي تزيد من "قابلية اجتماع" المواهب والأفكار وتحفّز موظفيها على البقاء في المكاتب لأكبر وقت ممكن، تبيّن لها بعد انتشار جائحة "كوفيد-19" إمكانية تمتع موظفيها بالقدر نفسه من الإنتاجية أو أن يكونوا أكثر إنتاجية حتى حين يعملون من المنزل.
ولا تقتصر ميزة العمل عن بُعد على الشركات التقنية فقط، إذ اكتشف المسؤولون التنفيذيون في القطاعات التقليدية الذين أمضوا أياماً وأسابيع يتنقلون بين المنزل والشركة أن اجتماعات منصة "زووم" المدارة جيداً قد تكون فاعلة بقدر فاعلية الاجتماعات وجهاً لوجه، كما أن تنظيمها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!