facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
مدير للموارد البشرية مشغول بمراجعة مجموعة كبيرة من طلبات التقديم لوظيفة فُتح باب التقديم عليها في الشركة للتو. ويعلم أن هناك مجموعة كبيرة من العوامل التي تحدد أداء الموظف، وهي: الخبرة السابقة والتدريب ومهارات التعامل مع الآخرين والشخصية ومعدل الذكاء والذكاء العاطفي وأخلاقيات العمل. ولكن بعد مراجعة مئات من السير الذاتية، كما يفعل العديد من مدراء الموارد البشرية، أصبحت تفاصيل كل متقدم مشابهة لبعضها. وهنا يفعل مدير الموارد البشرية ما يفعله العديد من أصحاب العمل: يختار المرشحين تلقائياً بناء على مكانة وترتيب الجامعة التي تخرَّج فيها المرشح أي يعتمد على خريجي الجامعات المميزة.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

من المفترض أن الجامعات الأفضل تجذب طلاباً أفضل وتقدم تدريباً أفضل، لذا من المنطقي استخدام ترتيب الجامعة بوصفه مؤشراً لأداء الموظف. وهذا هو السبب في أن أصحاب العمل يعرضون رواتب مبدئية أعلى على المرشحين المختارين من جامعات مرموقة. ولكن هل هذه استراتيجية توظيف جيدة؟ وهل يتنبأ ترتيب الجامعة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!