facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
هل تذكرون عندما كانت شركة "نتفليكس" تعتبر ملكة خدمات البث التدفّقي، منذ وقت ليس بالبعيد؟ حيث كان من السهل للشركة، حينئذ، أن تفرض على العملاء إملاءاتها، مثل أن تقول لهم: "خياركم الوحيد، للاستمتاع بمشاهدة المحتوى الذي نقدمه، هو الاشتراك في خطة الاستخدام غير المحدود". لكن في الوقت الحالي، وفي ضوء وجود عدد كبير للغاية من المنصات التي تقدم خدمات البث التدفّقي، فإن الاقتصار على باقة "مشاهدة جميع المحتوى" يُعد نهجاً خاطئاً. إذ يحِد القيام بذلك من قاعدة زبائن الشركة ويجعلها ضعيفة أمام نهج التسعير الأكثر ملاءمة الذي يقدمه المنافسون.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وتوجد بالفعل عدد كبير من خيارات خدمة البث التدفّقي، التي تشمل الشركات الراسخة (مثل "أمازون برايم" و"نتفليكس" و"هولو" و"آتش بي أو ناو" و"ستارز" و"شوتايم")، والمنصات المتخصصة في الأفلام (مثل "ذا كرايتيريون شانيل" Criterion Channel)، والخدمات التلفزيونية (مثل "سي بي إس" و"إي إس بي إن")، ومنصات القصص المصورة والأبطال الخارقين ("دي سي يونيفيرس" DC Universe)، بل وتشمل هذه الشركات أيضاً منصتين بريطانيتين تقدمان الخدمات التلفزيونية ("بريت بوكس" (BritBox) و"أكورن تي في" Acorn TV). ومن المقرر أن يبدأ تشغيل خدمة البث التدفقي "آبل تي في بلس" (Apple TV+)، التي أطلِقت مؤخراً، وخدمة "ديزني بلس" (Disney+) وخدمة "آتش بي أو ماكس" (HBO Max) (التي ستتضمن برامج من

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!