تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لعلك سمعت عن فضيحة الحسابات الوهمية في مؤسسة "ويلز فارغو" (Wells Fargo) المصرفية، حيث تعرّض الموظفون للضغط لإنشاء حسابات وإصدار بطاقات ائتمان وهمية. ولكن هل سألت نفسك عمّا كنت ستفعله لو كنت مكان الموظف يتعرض لمثل هذا النوع من الضغوطات؟ كيف ستتعامل مع موقف ينطوي على بواعث تحفزك لفعل أمر تعتقد أنه مسيء لزبائنك وعملائك، أو أنه مخالف للقانون؟ وماذا لو اتضح لك أن مديرك يطلب منك فعل ذلك، وأنت تعلم أن رفضك قد يكلفك خسارة زياداتك السنوية أو ترقيتك أو حتى وظيفتك بأكملها؟
من السهل أن نقول إن هذه المواقف واضحة تماماً ولا يختلف عليها أحد، فإما أن تساير المدير فيما يريد أو أن تتحمل عواقب تصرّفك. قد يكتنف الغموض أحياناً هذه المواقف لأنها تقع في منطقة رمادية، وهذا ما تحدّثتُ عنه في كتابي "الإدارة في الرمادي" (Managing in the Gray). ونصيحتي الأولية في مثل هذه الأحوال هي: حين تواجه مشكلة صعبة بحق، حلّلها مثل مدير، بعدها توصّل إلى حل لها بصفتك إنساناً صاحب ضمير. ستساعدك هذه المنهجية على تجنب الوقوع في اختيارات صعبة بين المضي قدماً وفعل أمر تعتقد أنه خاطئ.
سأوضح لك هنا كيفية تطبيق هذه النصيحة عندما تكون في موقف تشعر فيه بالحافز لفعل الشيء الخطأ
تأكد من أنك تفهم الموقف جيداً: كان الخطأ الذي وقعت به "ويلز فارغو" واضحاً لا جدال فيه، ولكن ثمة مواقف أخرى قد لا تكون بمثل هذا الوضوح. لذا يجب أن تطرح على نفسك هذه الأسئلة: هل سيلحق أي ضرر بالعملاء؟ هل هذا الإجراء يخالف المعايير المحددة في قطاع العمل أو يخالف أفضل الممارسات؟ حدد بوضوح كيف يخرق

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022