facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
عندما يتراكم العمل عليك، فإنك تعلم أنه لا بد لك من تنفيذه بسرعة وحماس. تضغط عليك المواعيد النهائية، وأنت مشغول ومنهمك في العمل، وتجد صعوبة في مواكبة تدفق العمل أحياناً. ويبدو إيجاد مساحة للاستراحة في جدول مواعيدك شيئاً بعيد المنال.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ولكن عندما تتباطأ وتيرة العمل، قد تجد نفسك تنجرف مع التيار، عاجزاً عن امتلاك نفس الإحساس بالحماس إزاء المهمات التي تقوم بها، وتتقدم ببطء أكثر من المعتاد، وقد تقرأ مقالات وتشاهد فيديوهات ليس لها أي علاقة بوظيفتك. تشعر بالملل فحسب.
نشعر جميعاً بحالات مد وجزر كهذه، سواء كانت موسمية أم بسبب مناسبات مثل مؤتمر أو مشروع أو إعداد عملاء جدد. ويمتلك معظم الأشخاص القدرة على التركيز على إنجاز المهمات خلال أوقات الذروة. ولكن لكيفية تعاملك مع الظروف السيئة أثر كبير على إجمالي إنتاجيتك وسعادتك. وكمدربة لإدارة الوقت، أقدم في أغلب الأحيان استشارات للأشخاص عن كيفية تحقيق الاستفادة القصوى في الأوقات التي تتباطأ فيها وتيرة العمل. وإليك بعض الاستراتيجيات لتحقيق ذلك:
ضع خطة
عندما يزول الضغط، يكون من السهل السماح لأي شيء بأن يلهيك. قد تقضي وقتاً أطول في الاطلاع على بريدك الإلكتروني أو تصفح الإنترنت أو التركيز على أشياء أو مهمات ليست ذات أهمية، وتحدثك نفسك بأنك تمتلك الكثير من الوقت. ولمقاومة هذا الميل، اجعل من بدء كل يوم بخطة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!