تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عندما نتخيّل المسار الذي يجب علينا اتباعه لنصبح روّاد أعمال، غالباً ما نتصور مساراً خطياً يتمثّل في التخلي عن وظائفنا الحالية وتأسيس شركة. وعادة ما نظن أن ريادة الأعمال تعني الالتزام الكامل بعملنا الجديد، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ، ذلك أن الطريق إلى ريادة الأعمال قد يكون متعرجاً وعَرَضياً، مثله مثل العديد من الأمور في الحياة.
وهذا ما وجدته عند إجراء مقابلة مع 63 رائداً من رواد الأعمال في قطاع الطهي الذين ابتكروا فكرة المطاعم المنزلية، بمعنى إعداد مطاعم في منازل الناس. وتسمى هذه المطاعم أحياناً بالمطاعم المؤقتة أو نوادي العشاء، وعادة ما تكون هذه المطاعم عَرَضية، وتحدث مرة واحدة أو مرتين في الشهر فقط، وهو ما يجعلها تنال إعجاب روّاد المطاعم. ونظراً إلى قلة أعداد هذه المطاعم المنزلية، لا يمكن للأفراد إدارتها على أساس دوام كامل. بدلاً من ذلك، يُدير الطهاة أو هواة الطهي هذه المطاعم المؤقتة في النهار إلى جانب العمل على وظائفهم اليومية التي قد تكون في مجالات مختلفة تماماً، مثل المحاماة أو الإدارة. وفي حال أصبح المطعم المنزلي مشهوراً بما فيه الكفاية، فقد ينتقل الطاهي إلى العمل في مطعم تقليدي رسمي أو شركة لإعداد الطعام، أو العمل بصفته طاه خاص. من جهة أخرى، لن يخسر هؤلاء الطهاة الطموحون أي شيء في حال فشل المطعم، بصرف النظر عن الاستثمار الأولي الذي قد يتكبّدونه في شراء عدد قليل من الطاولات والكراسي، وتجهيزات المطبخ اللازمة لإعداد مطاعم في غرف معيشتهم. باختصار، تُعتبر المطاعم المنزلية شركات ناشئة رشيقة تعتمد على التمويل الذاتي في قطاع الطهي، ذلك أن تكلفة إعدادها الأولية رخيصة وتتوافق مع مهن الأفراد اليومية.
وقد تبدو تجربة المطاعم المنزلية ثمرة الهوس بالطعام الذي يجتاح

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022