facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
تخيل أنك تعمل على إطلاق مشروع جديد وأنت تُدرك أنّ عليك وضع خطة لتنفيذ هذا المشروع. لذلك، تُلقي نظرة إلى الوراء على مشاريعك السابقة، وتقوم بجمع وتحليل البيانات السوقية ذات الصلة، وترسم صورة عامة لتوقعاتك حيال مقدار العائدات التي ستتمكن من تحقيقها، وتحدّد الموارد اللازمة لإنجاز المشروع، وتضع نقط علام على مسار بلوغ أهدافك، أليس كذلك؟ لكن مهلاً، ربما تكون تلك العملية ناجعة بالنسبة لخطوط الأعمال التقليدية أو الجارية، بيد أنّ المشاريع الجديدة وغير التقليدية، تتطلب نمطاً مختلفاً من التخطيط وأدوات الضبط والتحقق. وهنا يمكن أن يُوظَّف نهج التخطيط المدفوع بالاكتشاف.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

تحدّثت إلى ريتا ماكغراث الأستاذة في كلية كولومبيا للأعمال والتي طورت، بالتعاون مع زميلها الأستاذ إيان ماكميلان من كلية الأعمال في جامعة بنسيلفانيا، هذه المنهجية الكلاسيكية لتخطيط المشاريع الإبداعية. إذ تمثل هدفهما في مساعدة رواد الأعمال والمدراء داخل الشركات القائمة على تبني نهج جديد "أكثر ملاءمة للمشاريع التي تمتاز بإمكانية عالية لتحقيق الأرباح، غير أنّ تلك الإمكانية لا تبدو مضمونة منذ البداية". ومنذ ذلك الحين غدا التخطيط المدفوع بالاكتشاف ركناً أساسية في المناهج الدراسية للريادة داخل كليات الأعمال، وتقنية مرجعية

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!