تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في حين يُثير مصطلح "الأمن السيبراني" أفكاراً عن هجمات شديدة التعقيد تتطلّب معدات حاسوبية خاصة ومخترقين مهرة، إلا أن معظم الهجمات تتضمن في الحقيقة استراتيجيات أكثر بساطة تعتمد على استغلال السلوك البشري، خصوصاً في بيئة الشركات.
وتعمل معظم الشركات بجد في سبيل بناء تقنيات لحماية نفسها ومستخدميها أو زبائنها بشكل أفضل، لكن لا يمكن للتكنولوجيا أن توفر لنا حماية موثوقة. والأشخاص هم العامل الأكثر أهمية في استراتيجية الأمن السيبراني لأي شركة، ويُعتبر الاستثمار في التواصل الأمني ناجعاً في مساعدة الشركات في تقليل احتمال تعرضها لأي اختراق.
وتدير شركة "فيسبوك" (Facebook) برامج الشراكة الأمنية طوال العام، إلا أن الأداة الأكثر أهمية في مجموعة أساليبنا الأمنية هي حملة "هاكتوبر" (Hacktober)، وهو تقليد سنوي يدوم طوال شهر أكتوبر/ تشرين الأول من كل عام، ويهدف إلى بناء ثقافة واعية بالأمن واستدامتها. وهو النهج الذي نتّبعه في الشهر الوطني للتوعية بالأمن السيبراني، وتهدف هذه الحملة إلى إشراك الموظفين في الأمن السيبراني وتأدية أدوارهم في جعل الإنترنت أكثر أماناً وأمناً للجميع.
وتشتمل حملة "هاكتوبر" على عدد من العناصر المختلفة تتمثّل في اختبارات التصيد الاحتيالي، والحملات التسويقية، والمسابقات، والورشات، ومحادثات الخبراء. ولا يُلزَم الموظفون بالمشاركة، إلا أننا نجد أن حوالي ثلث الموظفين يشاركون في نشاط واحد على الأقل خلال الشهر. وقد صُممتْ هذه الحملة بهدف تذكير موظفينا بكيفية حماية أنفسهم وشركتنا وملايين الأشخاص الذين يستخدمون منصة "فيسبوك" كل يوم.
الوعي الأمني هو ممارسة تنطوي على التواصل،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!