فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تمر الصناعة الرقمية بموجة تغيّر مهمة ومضطربة في الوقت الحالي؛ ففي الوقت الذي يواجه فيسبوك وغيره من الشبكات الاجتماعية تساؤلات شائكة حول خصوصية البيانات وإجراءات الحماية، يبدو أنّ الثقة في منصات التواصل الاجتماعي تتضاءل. تسعى الشركات، كما يسعى المحللون إلى اكتشاف كيفية معينة لجعل قواعد الخصوصية أكثر وضوحاً، وحماية بيانات المستخدم وتطوير نماذج الأعمال التي أدت إلى نجاحها في المقام الأول. فما هي تشريعات الاتحاد الأوروبي لحماية البيانات في غضون ذلك؟
يمكن تفسير ارتفاع الأصوات في الوقت الراهن لتدخلات تشريعية لحماية الخصوصية إلى ظهور حل جاهز، لذلك تم اعتماده مؤخراً في الاتحاد الأوروبي، وقد تم إعداده بالفعل بواسطة المسؤولين عن وضع التشريعات في أوروبا. ستضع اللائحة العامة القادمة لحماية البيانات في دول الاتحاد الأوروبي مجموعة القواعد (التي هناك حاجة ملحة إليها) بخصوص كيفية جمع بيانات المستخدم واستخدامها. ويتوقع الكثيرون أنه عندما تدخل هذه التشريعات حيز التنفيذ في شهر مايو/أيار الماضي؛ فإنها ستزيل مخاوف العديد من المستخدمين.
تشريعات الاتحاد الأوروبي لحماية البيانات

يذهب البعض إلى أنه يمكن للتشريعات العامة لحماية البيانات أن تكون نموذجاً لبقية دول العالم؛ لأن العديد من الشركات العالمية تخدم مستخدمين في دول الاتحاد الأوروبي. وسيكون على الشركات أن تخضع لهذه اللوائح في جميع الأحوال، وسيكون من المنطقي عملياً بالنسبة لها أن تنفذ مبادئ الخصوصية الرقمية تلك
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!