تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

متى تكون اجتماعاتكم مزعجة وكيف بوسعكم حل هذه المشكلة؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يشغل ديف منصب النائب الأول للرئيس في بنك أميركي خاص كبير، وقد كان بارعاً في إدارة الاجتماعات الفردية. لكنّ تقويم الأداء بطريقة 360 درجة كشف أنّه يعاني في أحد المجالات الأساسية والحرجة، ألا وهي قيادة الاجتماعات الفعّالة، إذ وصف العديد من الموظفين اجتماعاته على أنّها "مصيدة زمنية". كما تذمّروا من إفراطه في مطالبتهم بحضور الاجتماعات، وسماحه لبضعة أشخاص بالهيمنة على الحديث، وفشله في إيجاد بيئة تسمح للحضور بالتصارع مع الأفكار والانخراط في التفكير النقدي. وجاءت هذه التعليقات مفاجئة تماماً لديف، إذ كان يعتقد أنّه يُبلي بلاءً حسناً فيما يخصّ الاجتماعات، أو أنّه أفضل من معظم أقرانه، على أي حال. ليس…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022