تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
تصوير سبينسر لويل
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
"ما هو أكبر إنجاز يمكن أن تحققه البشرية؟"
هذا المقال، متوفر في الإصدار المطبوع المزدوج الذي سيصدر بتاريخ 20 شباط/فبراير 2021.
بعد أن كوّن بيل غيتس ثروة تزيد قيمتها الصافية على 100 مليار دولار، التزم بتسخير جهده وأمواله من أجل محاولة حل بعض من أعقد مشاكل عصرنا مثل فيروس نقص المناعة المكتسب/الإيدز، والسل، والملاريا، وكوفيد–19؛ كما يركز أيضاً على التغير المناخي. وقد نشر للتو كتاباً جديداً بعنوان "كيف نتجنب كارثة مناخية" (How to Avoid a Climate Disaster) يسوق فيه حججاً مقنعة تبيّن أن العالم بحاجة للوصول إلى انبعاثات كربونية صفرية بحلول عام 2050. وهو يريد من القرّاء أن يعلموا أن تحقيق ذلك الهدف لن يكون سهلاً لكنه في المتناول، ولاسيما إذا ما وجدنا طرقاً لتعزيز الابتكارات الصديقة للبيئة. تحدّث غيتس مؤخراً إلى رئيس تحرير هارفارد بزنس ريفيو آدي إغناطيوس، من مكتبه في سياتل. وفيما يلي نسخة منقحة من هذا الحوار.
هارفارد بزنس ريفيو: هناك الكثير من الكتب المنشورة التي تتحدث عن الحاجة الملحة إلى مجابهة التغير المناخي. فلماذا تتحدث عن هذا الموضوع الآن؟
غيتس: لقد بذل جيل الألفية الجديدة جهداً لإقناعنا بأهمية الانتباه إلى التغير المناخي، حتى في مواجهة جائحة كوفيد–19. وفي الانتخابات الأميركية التي جرت مؤخراً، منح العديد من المرشحين الأولوية لهذا الموضوع. لذلك فإن لدينا التزاماً تجاه هذه المشكلة. لكن السؤال الأهم هو: هل لدينا خطة للوصول بالانبعاثات الكربونية إلى الصفر؟ أريد أن أساهم بتقديم أفكاري لأظهر ما هو مطلوب لتحقيق الاختراقات التي

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022