facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إنّ نظام الرعاية الصحية في الولايات المتّحدة الأميركية بحاجة ماسة إلى الإصلاح بهدف التقليل من التكاليف، وتحسين الجودة، وتوسيع نطاق الحصول على هذه الرعاية. وبطبيعة الحال فإنّ إدخال تغييرات في السياسات على المستوى الفيدرالي هو أمر أساسي، لكن الحلول المفروضة من الأعلى غير قادرة لوحدها على إصلاح هذا النظام الذي يعاني من الهدر وسوء التوجيه. كما أنّ هذا القطاع بحاجة إلى إدخال التحولات عليه من القاعدة إلى القمة، على أيدي رواد الأعمال ورواد الإبداع من العاملين في القطاع من نمط الرواد الذين درسناهم خلال السنوات القليلة الماضية. فخلال عملنا رأينا ابتكارات روج لها الرؤساء التنفيذيون لشركات ناشئة تفهم بأنّ الإصلاح المطلوب لن يأتي قريباً من الجهات الناظمة الحكومية. كما رأينا تغييرات يضطلع بها أطباء وممرضون موظفون إداريون، وأصحاب عمل، بل وحتّى مرضى يضعون حلولاً للمشاكل التي يواجهونها كل يوم ضمن نظام مبني بطريقة سيئة.
ندرس في هذه المقالة مثالين عن ابتكارين طبّقا من القاعدة إلى القمة وشملا إدخال تحول جذري على طريقة تأمين الرعاية الصحية. فقد أنشأ المركز الطبي في جامعة مسيسيبي (The University of Mississippi Medical Center) أو (UMMC) شبكة رعاية صحية عن بعد مصممة من داخل المركز بهدف زيادة إمكانية حصول المرضى على الرعاية؛ فيما وضعت أيورا هيلث (

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!