تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في العام الماضي، استمتعتُ بفرصة نادرة لاستجماع أفكاري والقيام ببعض الأسفار، هذا بصفتي المشارك الأول في البرنامج الجديد لإجازات التفرغ الممتدة لستة أشهر، الذي تبنته مؤسسة "مورغان ستانلي" (Morgan Stanley). أمضيتُ الثلاثة أشهر الأولى في نيبال، حيث تمشّيت مسافة 600 ميل عبرتُ فيها 200 قرية في جبال الهيمالايا، وتسلقتُ حوالي 120 ألف قدم. وكان رفيقي الوحيد في الرحلة من البلدان الغربية عالمُ أنثروبولوجيا كان يقدم لي نبذات تعريفية عن الأنماط الثقافية السائدة في القرى التي مررنا بها.
خلال مسيرتنا الطويلة على الأقدام في نيبال، حدث أمر كان له تأثير قوي على تفكيري حيال أخلاقيات الشركات. وعلى الرغم من أن البعض قد يقول إن التجربة لا علاقة لها بالأعمال التجارية، إلا أنه كان موقفاً اقتحمتْ فيه معضلة أخلاقية أساسية، على حين غرة، حياةَ مجموعة من الأفراد. وتمثل استجابة المجموعة لهذا الموقف درساً للمؤسسات كلها، بغض النظر عن تعريفها.
الراهب الهندوسي
كانت تجربتنا في نيبال أكثر وعورة مما توقعت؛ إذ تستمر معظم الرحلات التجارية أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، وتغطي ربع المسافة التي قطعناها.
كنت أنا وصديقي ستيفن، عالم الأنثروبولوجيا، في منتصف الطريق خلال الجزء الذي يقع في جبال الهيمالايا من رحلتنا، ويمتد مسيرة 60 يوماً من المشي، عندما وصلنا إلى أعلى نقطة، وهي ممر يبلغ ارتفاعه 18 ألف قدم فوق قمة كان يتعين علينا اجتيازها للوصول إلى قرية موكتيناث، وهي مكان مقدس قديم يرتاده الحجاج.
قبل ست سنوات، عانيتُ من الوذمة الرئوية، وهي شكل حاد من أشكال داء المرتفعات، وكنتُ على ارتفاع 16,500 قدم بالقرب من مخيم قاعدة جبل "إفرست"

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022