تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
هل ينبغي حظر الكمبيوتر المحمول على متن الطائرة أم لا؟ ترقب الملايين من المسافرين حول العالم بفارغ الصبر الإجابة عن هذا السؤال. فبعد أن تلقت حكومة الولايات المتحدة معلومات استخباراتية موثوقة تفيد بأن تنظيم "داعش" طور القدرة على إخفاء عبوات متفجرة داخل أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية الكبيرة، حُظر اصطحاب هذه الأجهزة في أواخر مارس/آذار 2017، داخل مقصورات طائرات شركات الطيران المتجهة إلى الولايات المتحدة انطلاقاً من 10 مطارات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ثم ألمحت إدارة ترامب بعد أسابيع إلى إمكانية تمديد الحظر ليشمل المطارات الأوروبية، قبل أن تخفف تلك الإجراءات.
حظر الكمبيوتر المحمول على الطائرة
دفع هذا الاحتمال العديد من الصحفيين وخبراء الأمن والكتاب المعنيين بشؤون السياحة والسفر إلى التكهن بتداعيات مثل هذا الإجراء من قبيل تراجع إيرادات شركات الطيران نظراً لأن رجال الأعمال قد يختارون السفر بدرجة أقل إذا لم يتمكنوا من العمل في أثناء وجودهم في الجو، وعدم جدوى استخدام وقت المسافر التجاري إذا كان بإمكانه فقط أداء المهام على الهاتف الذكي، والاستياء العام إزاء خسارة مساحة إضافية في حقيبة الأمتعة لوضع الأجهزة الإلكترونية. بصرف النظر عن تعطيل مجموعة إرهابية أخرى عمليات السفر في جميع أنحاء العالم والتسبب بخسائر كلفتها مئات مليارات الدولارات، قد تكون أجهزة المخابرات الأجنبية هي الأكثر استفادة من تشديد
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022