تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: حصل ما يُقدَّر بنحو 18 مليون أميركي على إجازات إجبارية من عملهم منذ منتصف مارس/آذار. ويجد الكثيرون مِمَّن يتعرَّضون لهذا الموقف أنفسهم في حيرة من أمرهم للاختيار ما بين حلّين: هل ينتظرون عودة الأمور إلى وضعها الطبيعي (أو على الأقل استقرار الأمور على وضعها غير الطبيعي المستجد)، أم عليهم أن يتدبروا أمرهم على المدى المنظور ويتقدموا لوظائف جديدة الآن؟ وهناك 5 نقاط رئيسية يجب مراعاتها إذا كنت تناقش هذا الخيار. أولاً: هل تستطيع تحمُّل الانتظار؟ ثانياً: هل تريد الانتظار؟ ثالثاً: هل ستكون مكتسباتك أفضل من الأشياء التي تتخلّى عنها؟ رابعاً: هل أنت مستعد لبناء شبكة علاقات عن بُعد؟ أخيراً: هل سيكون تحسين المهارات على المدى البعيد أكثر قيمة من الانتقال إلى عمل جديد في الوقت الحالي؟
 
ينضم الكثيرون منا إلى الشركات معتقدين أنه سيكون لدينا مسار واضح للتقدم والنمو المهني لسنوات مقبلة. وكان هذا هو الواقع الملموس في معظم الأحيان، منذ الركود الاقتصادي الأخير. لكن تطوّر الأحداث والتداعيات المصاحبة للأزمة الصحية التي نشبت مؤخراً أدى إلى إعادة تعريف العمل في ظل حصول ما يُقدَّر بنحو 

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022