تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يعبّر مصطلح "حصان طروادة" عن قصة أسطورية استخدم فيها قدماء الإغريق مناورة جريئة لدخول مدينة طروادة، إذ وبعد حصار طويل صمد فيه الطرواديون (يُقال أنه دام أكثر 10 سنوات)، اهتدى الإغريق لحيلة مبتكرة حيث صنعوا حصاناً خشبياً ضخماً وأخفوا داخله مجموعة من المحاربين، بينما تظاهر باقي الجيش بالإبحار بعيداً، وأُدخل الحصان للمدينة على أنه هدية النصر، غير أنّ الجنود المختبئين تسللوا منه ليلاً وفتحوا البوابات لبقية الجيش، الذي كان قد أبحر عائداً تحت جنح الليل، ما مكنهم من مباغتة سكان المدينة والفوز بالحرب أخيراً. بصفة عامة، يستخدم تعبير "حصان طروادة" للدلالة على تقديم طُعم مقنّع في هيئة هدية للعدوّ المحصّن بهدف اختراقه، وهو مستخدم في العديد من المجالات على غرار المجال العسكري، ولعل أبرز مثال معبّر في الوقت الحالي هو الحرب الروسية الأوكرانية، حيث يؤكد الخبراء أن روسيا استخدمت اتفاق "مينسك" عام 2014 ومقاطعة دونباس كحصان طروادة لتحقيق أهدافها في أوكرانيا.
أما في عالم الأعمال الربحية، فتستخدم هذه الاستراتيجية في العديد من المجالات، على غرار
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022