تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في "مونتي"، لعبة الخفة الكلاسيكية المؤلفة من 3 بطاقات لعب، يُكافَأ المغفلون إذا تمكنوا من تحديد "البطاقة الرابحة" من بين 3 بطاقات مقلوبة يجري تبديلها. وفي هذه الخدعة القائمة على خفة اليد، لا يمكن للمغفل اختيار البطاقة المناسبة.
ويستخدم عدد متزايد من الشركات نسخة من لعبة "مونتي" المؤلفة من 3 بطاقات في مجال كيفية تحديد أسعارها. وتنطوي لعبة "الطعم والتكلفة الإضافية" على التسويق لسعر جذاب من أجل اكتساب اهتمام المستهلك. ومع ذلك، عندما يحين وقت الشراء، تُفرض رسوم إضافية إلزامية. ومن خلال خفة اليد هذه، لا يكون السعر المعلن عنه السعر النهائي أبداً. وتعد هذه ممارسة غير أخلاقية في مجال الأعمال.
وأصبح التسعير بطريقة الطعم والتكلفة الإضافية هو المعيار في العديد من القطاعات. هل حاولت حجز غرفة في فندق بمنطقة منتجع؟ لا تنس الرسوم المخفية. يبدو سعر الغرفة المعلن عنه البالغ 25 دولاراً في فندق "سيركس سيركس" بلاس فيغاس صفقة رابحة. ومع ذلك، انقر للشراء فيضربك رسم انتجاع ليلي إضافي بقيمة 36.28 دولاراً. ويأتي سعر التذكرة المعلن عنه عند 49.50 دولاراً لحضور حفلة بيلي جويل في فينيكس مرتبطاً بعلاوة تبلغ 50% مفروضة عند الخروج في مقابل رسوم الخدمة والمرفق والطلب. وقررت "سبرينت" إضافة "رسم إداري" لا مفر منه إلى أسعارها المعلن عنها، ما يضيف 5 دولارات أخرى إلى فاتورتي الشهرية.
ويتمثل اتجاه ناشئ في المطاعم في وجود علامة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022