facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
في "مونتي"، لعبة الخفة الكلاسيكية المؤلفة من 3 بطاقات لعب، يُكافَأ المغفلون إذا تمكنوا من تحديد "البطاقة الرابحة" من بين 3 بطاقات مقلوبة يجري تبديلها. وفي هذه الخدعة القائمة على خفة اليد، لا يمكن للمغفل اختيار البطاقة المناسبة.أيام قليلة متبقية حتى انتهاء فرصة العرض التجريبي للاشتراك بأكبر مصدر عن الإدارة باللغة العربية. العرض متاح حتى يوم 31 يناير.اغتنم الفرصة الآن للاشتراك مقابل 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين
ويستخدم عدد متزايد من الشركات نسخة من لعبة "مونتي" المؤلفة من 3 بطاقات في مجال كيفية تحديد أسعارها. وتنطوي لعبة "الطعم والتكلفة الإضافية" على التسويق لسعر جذاب من أجل اكتساب اهتمام المستهلك. ومع ذلك، عندما يحين وقت الشراء، تُفرض رسوم إضافية إلزامية. ومن خلال خفة اليد هذه، لا يكون السعر المعلن عنه السعر النهائي أبداً. وتعد هذه ممارسة غير أخلاقية في مجال الأعمال.
وأصبح التسعير بطريقة الطعم والتكلفة الإضافية هو المعيار في العديد من القطاعات. هل حاولت حجز غرفة في فندق بمنطقة منتجع؟ لا تنس الرسوم المخفية. يبدو سعر الغرفة المعلن عنه البالغ 25 دولاراً في فندق "سيركس سيركس" بلاس فيغاس صفقة رابحة. ومع ذلك، انقر للشراء فيضربك رسم انتجاع ليلي إضافي بقيمة 36.28 دولاراً.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!