facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
لقد حظيت مؤخراً بفرصة التحدث إلى مجموعة تواصل شبكي خاصة بالباحثين عن وظيفة ممن هم فوق سن الأربعين. وكان العديد من الحضور قد عملوا لأكثر من 10 سنوات لدى شركات محددة ومن ثم جرى تسريحهم. وبعضهم مضى عليه أكثر من 6 أشهر من دون وظيفة وبدؤوا يقلقون حول فرصهم في إيجاد وظائف جديدة.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
لا شك في أنّ هذا الوضع ضاغط جداً، وبخاصة عندما تشاهد كيف أنّ أشخاصاً أصغر منك سناً يحصلون على وظائف تتمنى لو كنت أنت من يحصل عليها. وحيال هذا الوضع، ربما تتجه بسهولة إلى الإحباط وفقدان الأمل في الحصول على وظيفة، وربما تُظهر هذا الإحباط لمشغليك المحتملين عن غير قصد. غير أنّ هنالك مبررات عدة لأن تعمل على عدم الظهور في مناسبات التواصل الشبكي أو في مقابلات التوظيف، وكأنك بأمس الحاجة إلى وظيفة.
أولاً، من أهم عوامل نجاحك في الحصول على الوظيفة التي تقدمت لشغلها هو الثقة بالنفس. فأثناء مقابلة التوظيف، يحاول الشخص الجالس أمامك أن يظهر كيف سيكون العمل معك. ولذلك فإنّ إجاباتك الواثقة عن الأسئلة المطروحة تشكل جزءاً كبيراً من الحكم على شخصيتك. فكلما كان قلقك أكبر حول طول أمد بحثك عن وظيفة، تراجعت فرص نشوء الانطباع بأنك قادر على القيام بكل ما تتطلبه وظيفتك المستقبلية.
ثانياً،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!