facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لقد أصبحت بيئات العمل موضوعاً هاماً لقادة الأعمال. فسرعة التغيير في بيئات العمل المعاصرة تعني عدم إمكانية جعل خلق القيمة مركزياً واتخاذ القرار. ويسري هذا بصفة خاصة على بيئة العمل الإبداعية والابتكار عموماً. على القادة تقبُّل أنهم لا يملكون الأفكار الناجحة دائماً، وتوجيه تركيزهم نحو خلق بيئة عمل تسمح للأفكار الناجحة بالظهور باستمرار. على مدار عقدين من الاستشارات الاستراتيجية والبحث مع أكثر من 100 شركة، تعلمنا أن بناء بيئة عمل يحتاج تطوير الإمكانيات لاستكشاف أفكار جديدة وتجربتها وتقبُّل الفشل والعمل مع شركاء خارجيين.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

كيفية تشكيل بيئة العمل الإبداعية
أول خطوة على القادة اتخاذها هي التركيز على كيفية إدارة فرق الابتكار الداخلية لديهم. بحيث تدار هذه الفرق باستخدام المبادئ ذاتها المستخدمة لإدارة الشركات الناشئة الخارجية. على سبيل المثال، بدلاً من اختيار الأفكار التي تنتج عن خطط الأعمال وخرائط الطريق، يجب على الشركات أن تتبع منهج المحافظ الذي يتضمن عمل عدة رهانات صغيرة على المشاريع وتتبع التقدم من خلال مقاييس رئيسية كرغبة العميل في الدفع، وزيادة الاستثمارات فقط في الأفكار التي تبدو أكثر اجتذاباً. ولكي تنجح هذه العملية، على القادة تقبُّل أن بعض المشاريع ستنجح،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!