facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يعتبر التصميم الشامل أمراً ضرورياً في عالم الأعمال، سواء كنت تقدم خدمات أو منتجات مادية أو برامج. إن التصميم الشامل يعني جعل المنتجات متاحة وقابلة للاستخدام من أكبر عدد ممكن من الأفراد. وتُعدّ واجهات المستخدم الصوتية أداة رائعة لتحقيق هذا الهدف.حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
لا تزال واجهات المستخدم الصوتية سائدة منذ أكثر من 20 عاماً، بدءاً من أول أنظمة الهواتف الآلية المتمثّلة في تقنية الاستجابة الصوتية التفاعلية. لقد صُممت هذه التقنية في الأساس بهدف مساعدة الشركات على توفير الأموال، إذ يُعدّ العمال والموظفون البشر أكثر تكلفة من الأنظمة الآلية. وكان تطور هذه التقنية مرتبطاً بالنتائج المادية المطلوب تحقيقها أكثر من ممارسة إنسانية لمساعدة الآخرين.
ونعايش اليوم ما أدعوه "الحقبة الثانية" من واجهات المستخدم الصوتية، وذلك بفضل ظهور مكبرات الصوت الذكية في عام 2014. تُستعمل واجهات المستخدم الصوتية حالياً في الكثير من المجالات، وليس فقط في أنظمة الهاتف الآلية، وتشمل المساعدين الصوتيين مثل جوجل أسيستانت وأمازون إيكو وبيكسبي وكورتانا وسيري وغير ذلك. وتستخدم هذه الواجهات اليوم مجموعة متنوعة من التقنيات التي تستند إلى

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!