تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أتاح التأمين الصحي الذي يقدمه أصحاب العمل على مرّ الزمن إمكانية الحصول على رعاية صحية ميسورة التكلفة للعديد من الأميركيين ومن جميع الطبقات الاجتماعية والاقتصادية، إذ يمكن للجميع، من عامل النظافة إلى الرئيس التنفيذي، الحصول عند الحاجة على كل ما هو جديد في مجال الرعاية الصحية إذا تم تطبيق استراتيجيات تخفيض تكاليف الرعاية الصحية، وحتى أولئك الذين يتلقون رواتب متواضعة يستطيعون تحمل تكاليف الرعاية الطبية للولادة، وعلاج الفتق، وعمليات استئصال الحويصلة الصفراء، والكسور في الأطراف عند الأطفال. لكن العمال من أصحاب الأجور المتدنية يواجهون صعوبات من نوع خاص في النهج الراهن لتمويل الرعاية الصحية، ولكن الخبر السار هو أنّ هناك إجراءات محددة يمكن لأصحاب العمل وغيرهم من الجهات المشترية لخدمات الرعاية الصحية اتخاذها لمعالجة هذه المشكلة.
ارتقاع تكاليف التأمين الصحي
إنّ ارتفاع تكاليف التأمين الصحي الذي يقدمه أصحاب العمل يُخفّض من الأجور التي تُدفع للعمال ويساهم في حدوث طائفة من التحديات الأخرى، وخاصة لأصحاب الدخول المتدنية. وتُعتبر هذه المشكلة أكثر وضوحاً لدى العمال من أصحاب الأجور المتدنية الذين يمثل التأمين الصحي بالنسبة إليهم حصة أكبر من مجموع التعويضات. ووجد الباحثون أنّ معامل جيني، وهو المقياس الأكثر شيوعاً لقياس التباين في الدخول، قد ارتفع عند إدخال متغير التأمين الصحي الذي يقدمه أصحاب العمل. لقد

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022