تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يشعر أكثر من نصف الأميركيين بأنهم "مجهدون أو منهكون لبعض الوقت على الأقل"، ويقول 70% منهم أنهم "يحلمون كثيراً بالحصول على وظيفة مختلفة". وذلك وفقاً لدراسة أجراها معهد الأسر والعمل مؤخراً. وهذا يعني أن الكثير من الموظفين غير سعداء في وظائفهم، وقد يختار عدد كبير منهم الاستقالة منها. ولكني توصلت في بحثي إلى احتمال أن تكون هذه الاستقالة سابقة لأوانها، وما يجب عليك فعله هو أخذ فترة توقف بسيطة واستعادة توازنك.
إذا كنت تنوي الانتقال إلى وظيفة أو مؤسسة جديدة، فعلى الأرجح أن السبب الذي دفعك إلى ذلك، مهما كان، سيتبعك إلى عملك الجديد. ولكن إذا أخذت فترة توقف، التي أعرّفها بأنها أي تغيير متعمد في السلوك، ستتمكن من تصفية ذهنك وتقييم وضعك بموضوعية وتغيير موقفك أو أفكارك أو عواطفك. ليس بالضرورة أن تشكل هذه الوقفة تغييراً كبيراً في روتينك، بل يمكن أن تكون بضع لحظات بعد عودتك إلى المنزل مثلاً، كأن تقضي 20 دقيقة من الوقت المميز مع شريك حياتك. أو يمكنك الحضور إلى العمل كل صباح وأنت حاضر الذهن تماماً عن طريق التنفس بعمق 6 مرات قبل الدخول من الباب، فهذه الوقفات قادرة على مساعدتك وإن كانت قصيرة.
إليك بعض الإشارات التي تدل على حاجتك لأخذ المزيد من فترات التوقف في حياتك:

كنت تحب عملك في السابق ولكنك أصبحت تبغضه اليوم.
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022