تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: بدأ العديد من المؤسسات مواصلة أعمالها من المكاتب مجدداً، وأتاحت لموظفيها المرونة لتحقيق التوازن بين خيارات العمل وجهاً لوجه وخيارات العمل عن بُعد. لكن قد تُحدث مثل تلك المرونة بعض الارتباك. كيف يمكنك تحديد الأيام التي سترغب فيها في العمل من المكتب؟ يوجد 4 عوامل رئيسية يجب مراعاتها عند اتخاذ القرارات المرتبطة بوضع جدول العمل الهجين ستضمن لك تحقيق أقصى قدر من الإنتاجية. فكّر أولاً في القرارات التي تتخذها والمشاريع التي تعمل عليها، إذ قد يكون من المفيد أن تكون موجوداً بشكل شخصي لمناقشة الخيارات وإجراء المفاوضات الاستراتيجية وعقد اجتماعات المشاريع الكبيرة. ثانياً، فكر في كيفية عمل فريقك، إذ قد ترغب في مواءمة وقت عملك من المكتب مع جداول عمل أفراد فريقك الذين يفضّلون العمل وجهاً لوجه. ثالثاً، اختر الأيام التي تتوافق مع أنماط طاقتك. على سبيل المثال، إذا كنت شخصاً انطوائياً، فاستخدم وقت العمل عن بُعد لإعادة شحذ همتك قبل يوم العمل من المكتب. أخيراً، تتبّع أنماط التحفيز لديك، واختر أيام العمل التي ستمنحك دفعة إضافية لتكون منتجاً.

بعد الصدمة المفاجئة في شهر مارس/آذار عام 2020، وجد ملايين الأميركيين الذين يمكنهم أداء أعمالهم بشكل افتراضي أنهم يؤدونها عن بُعد بالفعل. ووفقاً لدراسة أجراها
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022