facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
على الأرجح أنك سمعت هذه النصيحة عن الاجتماعات فيما مضى: حدّد جدول الأعمال والتزم به. ولكن هذا خطأ جسيم إذا كان الهدف من اجتماعكم هو حل مشكلة معقدة.انضم الآن إلى قناتنا على تلغرام لتصلك يومياً مختارات من أكثر المقالات قراءةً.
غالباً ما تكون المشاكل المعقدة، مثل كيفية تطوير شركة ما بسرعة أكبر أو تحقيق فوائد من دمج الشركات أو الامتثال بلوائح تنظيمية جديدة، مشاكل متفرعة ومتشابكة، ولحل هذه المشاكل لا يمكنك إملاء ما ستناقشه المجموعة، ففي نهاية المطاف، كيف سيتحدث الموظفون عن شيء يمثل فوضى غير واضحة المعالم؟ وعلاوة على ذلك، سيؤثر جدول الأعمال الحالي على المخرجات ويضعف سيطرة المجموعة على العملية. كما أنّ من المحتمل ألا تتمكن مسبقاً من معرفة المواضيع التي تحتاج المجموعة إلى نقاشها للوصول إلى الحل.
تحتاج المجموعة إلى جدول أعمال، ولكن أعضاء المجموعة يحتاجون إلى تحديد كيفية قضاء وقتهم معاً، سواءً كان ذلك لساعات قليلة أم لأيام قليلة. وفيما يلي بعض الخطوات التي نوصي بها. خصص ما نسبته 10% – 15% من إجمالي وقت اجتماعكم لفهم جدول الأعمال على نحو صحيح: نصف ساعة لاجتماع لنصف يوم، وساعتين لاجتماع مدته يومين.
العصف الذهني للفرد
في الوضع المثالي، سيأتي الموظفون بعد المرور سريعاً على الأوراق، وستقوم بتذكيرهم بإيجاز بالتحدي المطروح، ثم ستُعرِّف بالأشخاص الذين لا يعرفون بعضهم. أعطِ الجميع بضع دقائق ليستجمعوا أفكارهم حول المواضيع التي يتعين على المجموعة مناقشتها،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!