تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/JLO-Foto
بحسب تجربتي الشخصية، هناك ثلاثة أنماط غير فعالة تحديداً من القادة. وإليكم فيما يلي بعض الطرق لمساعدتكم في التعامل مع كل نمط منها:
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

1. المدير المتردد في اتخاذ القرار
يمكن أن يتردد القادة في اتخاذ القرار لأسباب متنوعة. قد يميل بعضهم إلى الكمال في العمل، وبالتالي لن يتخذوا قرارات حتى يجمعوا كل البيانات. قد يشعر آخرون بالشلل بسبب حالة عدم اليقين التي تحيط بهم؛ وقد يفضل الكثيرون ببساطة اللجوء إلى أمن الوضع الراهن. وعوضاً عن انتظارك لمجيء القرار من مدير متردد، يجب عليك مساعدة هذا المدير في التغلب على نقطة الضعف تلك. وفيما يلي بعض الطرق المجربة والصحيحة:
-حدد الأمور قبل اتخاذ القرار. بدلاً من محاولة الحصول على قرار من المدير المتردد، جرّب إشراكه في تحديد المشكلة.
-خذ الخطوة الأولى. يمكن تقسيم القرارات الكبيرة إلى قرارات صغيرة. وكل ما تحتاجه هو أن يتخذ مديرك قراراً واحداً صغيراً يتيح لك اتخاذ الخطوة الأولى؛ ومن ثم الخطوة التالية؛ وهكذا دواليك.
-اعمل على بناء الثقة. تحادثوا فيما بينكم. اجتمعوا معاً مثل فريق واحد وحالوا أن تتناقشوا بصراحة ودون موعد مسبق مع مديركم حول تأثير سلوكه على إنتاجيتكم ومعنوياتكم. كونوا صادقين ولكن محترمين.
2. المدير القلق الذي لا يشعر بالأمن
من المفترض أن يحفز المدراء موظفيهم وليس التنافس معهم. ومع ذلك، يحاول العديد من المشرفين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!