facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
البحث: قاد كل من الباحث في "جامعة أريزونا" آنجيلو كينيكي والباحث في جامعة ولاية جورجيا تشاد هارتنيل فريقاً أجرى مسحاً شمل كبار المدراء في 114 شركة لمعرفة كيفية تعامل الرؤساء التنفيذين مع ثقافة الشركة. وقد طُلب من هؤلاء المدراء التنفيذيين تصنيف أسلوب القيادة لدى رؤسائهم التنفيذيين وكذلك الثقافة السائدة في مؤسساتهم، حيث طُلب منهم تحديد طبيعة هذه الثقافة بوصفها إما تركز على المهام/ النتائج أو على الموظفين/ العلاقات. وقد أظهرت الدراسة أن الرؤساء التنفيذيين في المؤسسات الأفضل أداء من غيرها اختلفوا عن الثقافة السائدة في شركاتهم عوضاً عن التماهي معها.احصل مجاناً على دراسة حالة من خبراء كلية هارفارد للأعمال بعنوان "هل من الصحيح إعادة توظيف من ترك العمل لديك؟"، حملها الآن.
التحدي: هل يجب أن يكون سلوك الرؤساء التنفيذيين معاكساً فعلاً للأخلاق السائدة في مؤسساتهم؟ وهل التصادم الثقافي أمر جيد؟ بروفيسور كينيكي، دافع عن بحثك العلمي.
كينيكي: قد لا تكون كلمة "الصدام" هي الكلمة الصائبة. وأعتقد أن بحثنا يُظهر أن أسلوب الرئيس التنفيذي يجب أن يكون مكملاً لثقافة المؤسسة، بحيث يقدم هذا الرئيس شيئاً ما لا تقدمه ثقافة مؤسسته. فإذا ركزت شركتك كثيراً على العلاقات، وشددت على التعاون والتشارك في اتخاذ القرارات، وعلى الدعم المتبادل بين الموظفين، فإن القائد الذي يمتلك هذه الصفات سيكون زائداً عن اللزوم. واللازم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!