البحث: قاد كل من الباحث في جامعة أريزونا آنجيلو كينيكي والباحث في جامعة جورجيا ستيت تشاد هارتنيل فريقاً أجرى مسحاً شمل كبار المدراء في 114 شركة. وقد طُلب من هؤلاء المدراء التنفيذيين تصنيف أسلوب القيادة لدى رؤسائهم التنفيذيين وكذلك الثقافة السائدة في مؤسساتهم، حيث طُلِبَ منهم تحديد طبيعة هذه الثقافة بوصفها إما تركّز على المهام /النتائج أو تركّز على الموظفين/ العلاقات. وقد أظهرت الدراسة بأن الرؤساء التنفيذيين في المؤسسات الأفضل أداءً من غيرها كانوا يختلفون عن الثقافة السائدة في شركاتهم عوضاً عن التماهي معها.

التحدي:  هل يجب أن يكون سلوك الرؤساء التنفيذيين معاكساً فعلاً للأخلاق السائدة في مؤسساتهم؟ وهل التصادم الثقافي هو أمر جيد؟
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!