تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
حصلت على عرض عمل، مبارك لك. يتوجب عليك الآن أن تقرر ما إذا كنت ستقبله أم لا. لابد أنك قمت بالبحث اللازم وأصبحت تعرف كل شاردة وواردة في الملف التعريفي للشركة، لكن كيف تقيّم ملاءمتها ثقافياً لك؟ وما إذا كنت ستسعد بالعمل هناك؟ هل عليك التواصل مع موظف سابق فيها؟ أو طلب قضاء يوم في مكاتبها؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

ماذا يقول الخبراء؟
في مرحلة المقابلة، تملك هدفاً واحداً: وهو الحصول على عرض العمل. الآن، أصبح هذا العرض بين يديك، وعليك أن تقيّم ما إذا كانت الوظيفة والشركة متناسبين معك أم لا. لا تُعتبر هذه المهمة بالسهلة، بحسب كلاوديو فيرنانديز أراوز، الاستشاري الأول في "إيغون زيندر" (Egon Zehnder) ومؤلف كتاب "ليس المهم كيف ولماذا، المهم من" (It’s Not the How or the What but the Who). ففي نهاية المطاف، أنت لم تأتي غالباً إلى مقر عملك المحتمل الجديد إلا بضع مرات ولم ترى زملاءك الجدد في العمل إلا عندما كانوا جميعهم يتصرفون بأحسن صورة. يشرح فيرنانديز: "ليست المقابلات في النهاية إلا حواراً بين كاذبين اثنين". يوافقه في ذلك جون ليز، الخبير الاستراتيجي المقيم في لندن ومؤلف كتاب "كيف تحصل على عمل تحبه" (How to Get a Job You Love)، ويرى أنّ من المهم "اتخاذ احتياطات" إضافية من ناحية الشركة والعاملين فيها للتأكد من أنها مكان تود العمل فيه. يقول ليز: "هدفك هنا هو فك شيفرة الشركة والتعرف على بعض خفاياها". إليك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!