facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
شاهد معظمنا ذلك الفيديو المزعج، يوم الأحد، والذي يُظهر رجلاً ملطخاً بالدماء، يتم سحبه إلى خارج طائرة تابعة لشركة طيران "يونايتد إيرلاينز" (United Airlines)، وتحديداً رحلة رقم 3411 المتجهة من شيكاغو إلى مدينة لويزفيل. إذ أرادت الإدارة توفير أماكن لأربعة من أفراد طاقم الطائرة الذين كان عليهم الوصول إلى لويزفيل، والذين لم يكن لهم مقاعد خالية، وزعمت شركة "يونايتد" أنها قدمت 1,000 دولار لكل راكب للتخلي عن مقعده (زعمت تقارير أخرى أن يونايتد عرضت 800 دولار). وعندما لم يتخل عدد كافٍ من الركاب عن مقاعدهم طوعاً، اختارت "يونايتد"، بدلاً من رفع المكافأة، أن تتعامل بصرامة عن طريق طرد العملاء من طائرتها.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
دفعت هذه الواقعة إلى تسليط المزيد من الضوء على "الحجز الزائد"، وهي الممارسة الشائعة التي تتبعها شركات الطيران، حتى دعا كريس كريستي، حاكم ولاية نيوجيرسي، إلى فرض حظر حكومي يمنع تكرار هذه الممارسة. لكن شركات الطيران ليست وحدها المُلامة على مشاكل الحجز الزائد، وإنما تشترك في المسؤولية لائحة حكومية هي بمثابة قانون غامض لوزارة النقل الأميركية.
والمقصود بالحجز الزائد هو الممارسة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!