facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/Filipchuk Maksym
سؤال من قارئ: لقد كنت مساهماً فردياً ناجحاً في المجال التقني طوال مسيرتي المهنية. وعملت على مدار السنوات العشر الماضية في وكالة حكومية في إحدى الولايات. لكنني شعرت بالممل، ووجدت مساراً وظيفياً جديداً محط اهتمامي إلى درجة أني عدت إلى مقاعد الدراسة بهدف اكتساب المزيد من المهارات. وهنا تكمن المشكلة. تلقيت رسالة بريد إلكتروني في وقت سابق من هذا العام تدور حول اختياري لحضور برنامج تطوير القيادة. وعلمت أن الحضور كان إلزامياً. لم أشعر بالراحة في إخبار مديري بعدم رغبتي في الحضور لأنني أقوم بالاستعداد لخوض غمار مهنة جديدة خارج الوكالة. وباختصار، لزمت الصمت وحضرت جميع الجلسات. كنت أخشى أن يشك مديري في التزامي إذا طلبت منه إذناً بعدم الحضور. انتهت الآن فصول البرنامج، لكنني اكتشفت مؤخراً أنه يجب علينا العمل على مشروع التخرج على مدى الأشهر القليلة القادمة. لم أكن متحمساً تماماً عندما تم اختياري للانضمام إلى البرنامج، لكنني أشعر بالسخط الآن. إذ تعيقني هذه الالتزامات عن السير في الاتجاه الذي أحب. السبب الأول هو أن هذه الجلسات كانت تسبب الكثير من التضارب في المواعيد، وهو ما اضطرني إلى ترك الكلية. والأمر الآخر هو أنني يجب أن أعمل على المشروع بعد ساعات العمل لأننا لم تحصل على أي وقت إضافي لإنجازه. ولا يبدو أن بإمكاني إعادة الالتحاق في الكلية مرة أخرى إلى حين الانتهاء من المشروع، ولهذا فسؤالي هو:
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!