تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

توقف عن المماطلة والتأجيل على الفور

برعايةImage
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يبدو أن لا أحد لديه حصانة من الميل نحو التأجيل والوقوع في فخ أضرار المماطلة الكثيرة. لكنّ تأجيل إنجاز المهام يترك أثراً سلبياً كبيراً على إنتاجيتك وعلى نفسيتك أيضاً. فالمماطلة والتأجيل ليست أموراً حتمية. وبالتالي عندما تكتشف سبب تأجيلك لإنجاز الأعمال، ومن ثمّ تتّخذ خطوات ملموسة للحيلولة دون حصول ذلك فإنّ ذلك سيساعدك في إنجاز المزيد من المهام وسيمنحك إحساساً مريحاً تجاه نفسك.
ما الذي يقوله الخبراء عن أضرار المماطلة المتعددة؟
وفقاً لنيد هالويل، وهو عالم نفس سبق له أن ألّف 12 كتاباً، بما فيها كتاب بعنوان "كيف تتعامل مع انتباهك المشتّت"، تأجيل إنجاز عمل معيّن هو أحد الأعراض التي تشير إلى مدى انشغالك. يقول هالويل: "نحن نماطل في الإنجاز لأنّنا جميعاً لدينا الكثير من المهام التي يتعيّن علينا استكمالها". وبطبيعة الحال نحن نرغب في تجنّب الأشياء التي لا نحبّها. أمّا تيريزا آمابيل، أستاذة إدارة الأعمال في كلية هارفارد للأعمال ومؤلفة كتاب "مبدأ التقدّم إلى الأمام"، فتقول: "العديد من الناس يماطلون لأنهم يخشون المشقّة أو الصعوبة التي ينطوي عليها إنجاز المهمّة التي يتحاشونها". ولكن لا بدّ لك أن تكون قد تعلّمت على الأغلب بأنّ تضييع الوقت سدى لا يقودك إلى النتائج المرجوّة. يقول هالويل: "تأجيل المهمّة لا يجعلها تختفي. أمّا إنجازها فيزيحها من دربك". وفيما يلي خمسة مبادئ أنصحك باتّباعها في المرّة القادمة التي تجد نفسك فيها تؤجّل إنجاز عمل هام.
حاول أن تعرف ما الذي يشدّك إلى الوراء ويعوقك عن إنجاز العمل
عندما تجد نفسك تتجاهل مهمّة معيّنة أو تحاول تأجيلها، اسأل نفسك عن السبب. فهالويل يشير إلى نمطين من المهام التي تتعرّض في معظم

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022