facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
استشاطت سمر من الله خان، عالمة الأنثروبولوجيا والمناصرة لحقوق المرأة والمخرجة السينمائية الباكستانية، غضباً، إذ كان زعماء القبائل المحلية يقايضون الفتيات الصغيرات كتعويض عن جرائم أفراد أسرهن الذكور.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

يُعتبر هؤلاء الزعماء قضاة محليين، فهم المسؤولون عن تسوية النزاعات القانونية في قراهم. إلى جانب ذلك، هناك ممارسة طويلة الأمد تتمثل في معالجة الجرائم الكبرى من خلال "تعويض" الأسرة المتضررة عن طريق منحها ابنة الأسرة التي تسببت بالضرر، ما يجعل الأب أو العم المذنب "حراً"، ويتم إخبار القرية بأنّ هذه المسألة قد "تم حلها". لقد رأت سمر أنّ هذا التقليد، الذي يدعى سوارا (swara) كان مروعاً، فهو يغيّر حياة الفتاة إلى الأبد، دون ارتكابها لأي ذنب. ولكن على الرغم من أنها كانت غاضبة، أدركت أنها لن تصل أبداً إلى النتيجة المرجوة إذا سلّمت قيادها إلى غضبها العارم.
لذلك حاولت فعل أمر آخر. استمعت أكثر مما تحدثت. استمعت إلى الزعماء الدينيين (الذكور) بينما كانوا يشرحون استخدام السوارا، وفوائدها، وسألت كيف يمكن أن يفسّر هذا التقليد من قبل النبي محمد. واستمعت إلى الآباء والأعمام الذين سمحوا بمعالجة جرائمهم بهذه الطريقة. وعن طريق الاستماع، علمت سمر بأمور كثيرة، فتمكنت من سد فجوة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!