facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
خلال عملي بوصفي خبيراً في الاقتصاد السلوكي، فكرت كثيراً كيف يمكن لوسائل الترغيب "nudges" إحداث تغييرات دائمة في السلوك. في مجال مدخرات التقاعد، صممتُ أنا وريتشارد ثالر، الحائز على جائزة نوبل، برنامجاً يسمى "ادخر أكثر للمستقبل" Save More Tomorrow في منتصف التسعينات، وهو ما كان يستخدم وسائل الترغيب لمساعدة الأشخاص على اتخاذ قرارات أفضل متعلقة بمستقبلهم المالي طويل الأجل. يحث هذا البرنامج الموظفين على زيادة معدل ادخارهم تدريجياً بمرور الوقت، وقد حقق البرنامج نجاحاً، فوفقاً لأحدث تقديراتي، أدى استخدامه إلى زيادة معدلات الادخار لما يصل إلى 15 مليون أميركي.أيام قليلة متبقية حتى انتهاء فرصة العرض التجريبي للاشتراك بأكبر مصدر عن الإدارة باللغة العربية. العرض متاح حتى يوم 31 يناير.اغتنم الفرصة الآن للاشتراك مقابل 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين
ولكن للأسف، استغرقنا 20 عاماً لمساعدة هذا العدد من الأشخاص. جعلتني الوتيرة البطيئة التي تسير بها هذه العملية أكثر اهتماماً بالترغيب الرقمي، الذي يسعى إلى استخدام مخططات عبر الإنترنت تساعد الأشخاص على اتخاذ قرارات أذكى. ومزايا الترغيب الرقمي ذات شقين: يتمثل الشق

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!