تابعنا على لينكد إن

هل شركتك جاهزة ومستعدة لتبني تطبيقات ناجحة بطريقة مشابهة لنجاح أوبر (Uber)؟ هل بدأت تتخيّل كيف يمكن استعمال العملات الرقمية المشفّرة (أو المعماة) (cryptocurrencies) لرفع درجة الأمان الرقمي في شركتك؟ هل خطر لك بأنّ الخوارزميات التي تستعملها شركتك ربما تكذب عليك من دون قصد؟

في نهاية كل عام، أقوم برسم إطار أكشف النقاب من خلاله عن أهم التوجهات الآخذة بالظهور في عالم وسائل الإعلام الرقمية وكذلك التكنولوجيات الآخذة بالظهور خلال العام التالي. يقوم هذا الإطار على تحليل سلوك المستهلكين، والتوجهات الاقتصادية الكلية، والسياسات الحكومية، وقوى السوق، والأبحاث الآخذة بالظهور ضمن سياق نظمنا الخاصة بالتكنولوجيا ووسائل الإعلام الرقمية التي تتصف بأنها دائمة الارتقاء.

هذا وتشكّل توجهاتنا فرصة عظيمة – إلى جانب بعض التحديات الجديدة غير المعتادة – للمدراء في جميع القطاعات. وفي ما يلي ستة من هذه التوجهات الجديرة بالذكر:

التعلّم العميق: إنّ الحواسب ذات الذكاء الاصطناعي باتت قادرة الآن على التعلّم العميق باستعمال الشبكات العصبية، والتي بوسعك أن تنظر إليها وكأنها أنظمة مستوحاة من الدماغ البشري قادرة على ترجمة البيكسل إلى اللغة الإنكليزية. والبيكسل هو أصغر عنصر منفرد في مصفوفة صور نقطية. ويتقاطع التعلّم العميق مع عدد هائل من الحقول والمجالات، وسرعان ما سيساعد في قطاعات الصناعة، والطب، وتجارة التجزئة، ومرافق المياه والكهرباء، وغير ذلك من المجالات.

المساعدون الشخصيون الافتراضيون الأذكياء (SVPAs): بدأت هذه التقنية في دخول الأسواق في العام 2013. وفي ذلك الوقت، كانت تستعمل طرق معالجة اللغة الدلالية والطبيعية، والبيانات المستخرجة من تقويماتنا الزمنية (الروزنامة)، وبريدنا الإلكتروني، وقوائم جهات الاتصال لدينا، وآخر بضع دقائق من سلوكياتنا لتوقع الثواني العشر المقبلة من تفكيرنا. وفي 2015، بدأ المستهلكون برؤية هذه التكنولوجيا (أي: تكنولوجيا المساعدين الشخصيين الافتراضيين الأذكياء) كجزء من هواتفهم النقالة. على سبيل المثال، بدأت جوجل وبهدوء بإطلاق وظيفة جديدة من وظائف (المساعدين الشخصيين الافتراضيين الأذكياء) لمستخدمي نظام آندرويد: فهو يقتفي وبشكل تلقائي متى قمت بركن سيارتك، ويحدد لك الموقع الذي ركنت فيه سيارتك على تطبيق خرائط جوجل (Google map) ومن ثم يساعدك في العودة إليها ما أن تكون تتحضر للقيادة من جديد.

“وضع شركة ما يشبه وضع أوبر”: على الرغم من النقد القاسي الذي تعرضت له الممارسات التجارية لشركة أوبر، إلا أنّ العام 2014 كان عام النجاح المميز لهذه الشركة. وتوقعوا أن نشهد ظهور الكثير من الشركات الجديدة التي تشبه أوبر (والتي ستكون متخصصة في خدمات التسليم والوساطة، بما في ذلك التسلم السريع لمواد البقالة، وخدمات التنقل بالطائرات الحوامة، والصرافات الآلية النقالة، والمساج المنزلي، وتنظيف الملابس على الناشف وكيها، وتنزيه الكلاب، وإصلاح السيارات في الأماكن التي تتعطل فيها.

مراقبة الخوارزميات (algorithms): إنّ الخوارزميات، وبجوهرها، هي ببساطة مجموعة من القواعد والعمليات التي ينبغي اتباعها من أجل حل مشكلة. سوف نبدأ في التشكيك في أخلاقيات الطريقة التي يمكن بها استعمال الخوارزميات، وسوف ندقق في ميل بعض الخوارزميات إلى الانحراف عن وظيفتها. فالمبرمجون يقومون بإضافة أحكام ذاتية إلى الخوارزميات ويسمحون لها بتقديم الإجابات. ونتيجة لذلك، فإنّ المعنيين بالبيانات الكبيرة، باتوا وبصورة متزايدة يسيئون تصنيف المواضيع والبيانات، بل وحتى الناس.

خصوصية البيانات: لا ينبغي على الشركات أن تعمل على تشفير بياناتها بطريقة ذات مغزى فحسب، وإنما يتعين عليها أن تعرض على الملأ التدابير التي تتخذها لحماية معلوماتنا الشخصية.

تكنولوجيا سلسة الكتل (Block chain technology): إنّ سلسة الكتل هي قاعدة بيانات العمليات المشتركة بين جميع الأشخاص المشاركين في النظام الرقمي للعملة الرقمية “بتكوين”. وهي الطريقة التي تؤمّن بها العملة الرقمية المشفّرة (أو المعمّاة) الإغفال الكامل لمستعمل العملة وفي الوقت ذاته استعمال نظام سجال عام. بوسعك أن تنظر إلى سلسلة الكتل بوصفها نوعاً من نظام التوافق المتوزع، وحيث لا يمكن لشخص واحد أن يسيطر على جميع البيانات. وحتى لو أنّ العملة الرقمية “بتكوين” ذاتها لم تحظ بأي اهتمام متزايد، إلا أنّ تكنولوجيا سلسلة الكتل تمتلك مستقبلاً واعداً للغاية. على سبيل المثال، بعض الناس يعتقدون بأنّ نظام سلسلة الكتل كان سيمنع عملية اختراق بطاقات الائتمان التي حصلت في سلسة متاجر تارغت (Target). وتخطط شركة جديدة تدعى بلوك ستريم (Block stream) إلى تحويل سلسل الكتل إلى منصة عالمية يمكن استعمالها في أي أمر يتطلّب توقيعاً أو تأكداً من صحته. وهي سوف تسمح للناس بالمشاركة في عمليات “لا تقوم على الثقة أبداً”، بحيث يعمل البائعون والمشترون مع وسيط مثل مدير حسابات الائتمان (escrow manager)، أو الوصي، أو القيم، أو أي وسيط آخر.

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية. جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشينغ، بوسطن، الولايات المتحدة الأميركية – 2018.

هذه المقالة عن تكنولوجيا

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz