تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
من بين مهامنا الأساسية ونحن نُعلّم ونُوجّه الطلاب الذين يدرسون فكرة تأسيس شركات سلسلة الكتل (بلوك تشين)، أن نحثّهم على التشكيك فيما إذا كانت فكرتهم تتطلب تأسيس الشركة من الأساس حقاً أم لا. فسلامة البيانات هي المنفعة الأساسية التي تمنحنا إياها تقنية سلسلة الكتل، وعدد قليل من الأسئلة يمكن أن يساعد على تحديد ما إذا كانت هذه مشكلة محددة لشركة أو حالة استخدام بذاتها، فماذا عن استخدام البلوك تشين في حملة أنا أيضاً تحديداً؟
اقرأ أيضاً: تاريخ موجز لتكنولوجيا البلوك تشين
إذا كانت البيانات التي تجمعها شركتي مشوهة، فإلى أي حد يعاني الناس؟ وهل لدى الدخلاء (وربما قراصنة أجهزة الكمبيوتر) دوافع لتشويه البيانات التي تستند إليها شركتي أو تغييرها؟ وإلى أي حد تعتمد شركتي على مدى ثقة الآخرين بالبيانات التي تنبني عليها الشركة؟
حملة أنا أيضاً وتقنية البلوك تشين
لننظر مثلاً إلى أي عملة رقمية، وهي حالة الاستخدام الأولى لتقنية سلسلة الكتل. إذا كانت البيانات مُحرّفة في هذه الحالة أو مشوهة من قبل دخلاء، فسيخسر الناس أموالاً حقيقية بينما سيجني الدخيل الذي شوه البيانات المال، ما يجعل هذه الهجمات منطقية ومخيفة. ولذلك، ما من أحد سيتبنى عملة رقمية ما لم يكن بوسعه أن يثق بأنّ معلوماتها لن تُشوّه أو تُحرّف. وبتعبير آخر، يجب أن يكون هناك على الأقل سبب وجيه يفسر رغبتك في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!