تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: في استقصاء أُجري مؤخراً حول توتر العودة للمكتب تحديداً، قال غالبية العاملين إنهم قلقون بشأن العودة إلى المكتب بعد العمل عن بُعد في أثناء الجائحة. فما الذي يمكن للمدراء والموظفين فعله لإدارة هذا الانتقال؟ يحتاج الموظفون إلى توجيه ومرونة لتقليل شعورهم بالقلق والتوتر إذا قرروا العودة إلى المكتب. ويمكن للمدراء تقديم معلومات محدّثة بانتظام حول التدابير الوقائية التي يتخذونها، والتحلي بالشفافية إزاء عدد الإصابات بمرض "كوفيد-19" في المبنى. يمكن أن يؤدي توفير بيئة آمنة والسماح للموظفين بالشعور أن صوتهم مسموع إلى الحد من شعورهم بالقلق بشكل كبير. ويتوقع الموظفون أن يتعامل مدراؤهم معهم بتعاطف ومرونة خلال هذا الوقت العصيب.
 
مع تزايد عدد الشركات التي تعيد موظفيها إلى العمل من المكتب، يواجه المدراء التحدي المتمثل في ضمان شعور موظفيهم بالأمان والراحة. وعلى الرغم من أن جميع العاملين عانوا من جائحة "كوفيد-19″، فإن معاناتهم لم تكن متساوية. فقد مرّ الموظفون بمجموعة كبيرة من مشاعر القلق والمعاناة، ما أدى إلى تكوين مجموعة متنوعة من المواقف تجاه الجائحة واختلافات بين التدابير الوقائية التي يرغب الأشخاص في اتخاذها لحماية أنفسهم والآخرين. فما الذي يمكن للمدراء والموظفين فعله لإدارة هذا الانتقال؟
كيفية إدارة موضوع توتر العودة للمكتب بالنسبة للمدراء
يحتاج المدراء إلى تقبُّل فكرة أن شخصيات موظفيهم تغيرت في أثناء الجائحة. على الرغم من

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022