تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

كيف يمكن للعلامات التجارية الاستهلاكية التواصل مع الزبائن في سوق التجزئة المتغيرة؟

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أثيرت موجة من التخمينات في العام 2017 عند انتشار الأخبار عن تقرب شركة أمازون من بعض أكبر العلامات التجارية العالمية للبضائع الاستهلاكية المعبأة. هل دخلت شركة التجارة الإلكترونية العملاقة في لعبة طويلة الأمد تهدف إلى تغيير العلاقات بين مصنعي البضائع الاستهلاكية وشركائهم من المتاجر التقليدية؟ وماذا عن تواصل العلامات التجارية مع الزبائن تحديداً؟ إن الأمر قد اتضح، ويبدو أن توسع أمازون كشف انقساماً رقمياً في عالم المنتجات الاستهلاكية. من جهة، نرى المصالح المتزايدة لشركات العلامات التجارية في نماذج العمل القائمة على العلاقة المباشرة بالمستهلك. ومن جهة أخرى، نجد المخاوف المستمرة بشأن النزاع، ليس مع قنوات التوزيع التقليدية فحسب وإنما مع…

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022