تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
لا شك أنّ التغيير التنظيمي ليس بالأمر السهل، إذ إنّ جعل الأشخاص المتمسكين بآرائهم يتّبعون أسلوباً مختلفاً في عملهم يُعتبر من الأمور التي تنطوي على تحديات. إذاً، ما أنماط التدخلات التي قد تغير سلوكيات الأشخاص بالفعل بطرق تجعل التغيير مقبولاً أكثر؟ وما هي خطوات التغيير الفعال؟
للإجابة عن هذين السؤالين، أجريت دراسة إثنوغرافية لمدة عامين على أقسام الرعاية الأولية في مستشفيين في الولايات المتحدة، واللذان كانا جزءاً من المؤسسة الأم نفسها، ويقدمان الخدمات الطبية ذاتها، ويعينان الأطباء وباقي الفرق الطبية من خلفيات متماثلة. بالإضافة إلى ذلك، تلقى كلا المستشفيين منحة بقيمة 750,000 دولار لإجراء تغيير داخلي، أي تحسينات متعلقة بنظام الرعاية الطبية المنزلية المتمحورة حول المريض (PCMH) والذي عُمم في جميع أنحاء الولايات المتحدة. يتطلب هذا النظام إجراء تغييرات على أساليب العمل اليومية لأطباء الرعاية الأولية من خلال الانتقال من الرعاية القائمة على الاستجابة إلى الرعاية القائمة على الوقاية (مثل إعطاء اللقاحات ومسحات عنق الرحم وتصوير الثدي الشعاعي وتنظير القولون وما إلى ذلك)، والاستعانة بإرشادات مستندة إلى الأدلة لعلاج المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل مرضى السكري.
راقبت العمل اليومي في كلا المستشفيين لمدة ثلاثة أشهر قبل البدء بتطبيق

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!